بعد جهود متواصلة استمرّت منذ يوم الخميس الماضي، أفلحت ورشات الصيانة التابعة لشركة كهرباء حلب أخيراً في إصلاح معظم الأعطال المسببة لانقطاع التغذية الكهربائية، وبالتالي توقف ضخ مياه الشرب إلى أحياء المدينة (الغربية الخاضعة لسيطرة الدولة السورية، والشرقية الخاضعة لسيطرة المجموعات المسلّحة).


وبدءاً من يوم أمس انتظمت التغذية الكهربائية بشكل شبه مستقر بعد يومين من التغذية المتقطّعة. كذلك أنجزت الورشات أمس إصلاح خط «حلب واو ــ حريتان» المسؤول عن تغذية الريف الشمالي بالتيار الكهربائي. ومن المتوقع (في حال استمرّت التغذية مستقرّة) أن تشهد معظم أحياء ومناطق حلب نهايةً لثلاثة أسابيع من الشح المائي الذي طغى على كل الأخبار الواردة من عاصمة الشمال. ولعبت «مبادرة أهالي» دوراً أساسيّاً في الوصول إلى اتفاق بين جميع الأطراف يتيح دخول عمّال الصيانة إلى المناطق الساخنة لإصلاح الأضرار الكبيرة التي لحقت بمعظم المحطات، ولا سيّما محطّة «حلب واو» (قرب البحوث العلمية)، فيما أعادت وزارة الكهرباء وصل التغذية الكهربائية الواردة من الشبكة السورية العامة عبر محطّة الزربة.
(الأخبار)