أبدى السفير الروسي لدى إسرائيل، ألكسندر شين، استنكاره لردّ الفعل الإسرائيلي السلبي تجاه اتفاق «تخفيف التصعيد» في الجنوب السوري. ورأى أنه «لا يوجد ما يدعو إلى المبالغة في تأثير هذه المذكرة الخاصة على المصالح الأمنية لإسرائيل».


واعتبر أن بلاده «تتصرف باستمرار وفقاً لمعايير القانون الدولي ومبادئه التي تشرعن وجود قوات إيرانية في سوريا، والتي يقتصر هدفها على مكافحة الإرهاب»، مضيفاً أن موسكو «تتعاون مع إيران لتحقيق هذا الهدف».
ولفت إلى أنه «في فترة ما بعد الصراع، يبقى الحق للسوريين في القرار حول أي وجود أجنبي في بلادهم، ضمن إطار حوار وطني شامل... هذه المسألة مرهونة بالحوار بين الحكومة والمعارضة، وروسيا تبذل كل جهد لإقامة مثل هذا الحوار».