أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، قانوناً جديداً يقضي بإعفاء مالكي العقارات «المتضررة جراء الإرهاب» من رسوم رخص البناء المتعارف عليها وفق القوانين السارية. وجاء القانون بناءً على مقررات مجلس الشعب خلال الجلسة التي عقدها قبل نحو أسبوع، وينص على أن «يعفى مالكو العقارات المتضررة نتيجة الأعمال الإرهابية من رسوم رخص البناء بما فيها الرسوم المضافة إليها، وذلك عند قيامهم بإصلاح أو ترميم عقاراتهم بشكل كامل أو جزئي».


ولفت إلى أن القانون يسري على العقارات «الواقعة ضمن المناطق التنظيمية المستقرة التي لا تحتاج إلى إعادة إعمار بشكل كامل»، وأن تتم «إعادة حال العقار إلى ما كان عليه دون إحداث أي إضافات عليه».
ولا يشمل «الإعفاء المنصوص عليه في المادة الأولى من هذا القانون رسوم رخص البناء والرسوم المضافة إليها المسددة قبل نفاذه»، على أن يتم «تقدير الإعفاء (للعقارات المشمولة ضمنه) من قبل لجنة قانونية». ويعمل بهذا القانون لمدة سنة اعتباراً من تاريخ صدوره.