لم يدم شهر العسل طويلاً بين السعودية وبعض الشخصيات السياسية في جنوب اليمن، خصوصاً مع علي سالم البيض. الرئيس السابق لدولة اليمن الجنوبي، بدّل موقعه السياسي في بداية العدوان السعودي على بلاده، وزار الرياض معلناً تأييده العدوان مع مواقف منددة بما سمّاه «التدخل الإيراني في اليمن».


وبرغم الحفاوة التي تلقاها البيض في مطار الرياض، حيث استقبلته شخصيات سعودية ويمنية رافعاً شارة النصر، فإنه مكث في الرياض قرابة شهر ونصف شهر، حينما تم الاتفاق بينه وبين السعوديين على تعزيز الجناح العسكري للبيض داخل «الحراك الجنوبي»، وتشكيل قوات عسكرية موالية له في المحافظات الجنوبية كافة. وبالفعل، بوشر العمل لاستقطاب المجنديين؛ ففي محافظة حضرموت وحدها جرى استقطاب خمسة آلاف مقاتل، خضعوا لدورات تدريبية تحت إشراف قوات تابعة لما يسمى «شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي».

شنّت السعودية
غارات على مقاتلي
البيض متذرعةً بأنها «غارات من طريق الخطأ»

ولكن يبدو أن كيمياء العلاقة بين السعودية والبيض لم تستطع الاستمرار طويلاً، لأسباب عدة أهمّها: فقدان الثقة السعودية تاريخياً بالبيض الذي تتهمه المملكة بعدم الثبات في المواقف والسرعة في الانقلابات السياسية، من دون مقدّمات. يأتي ذلك برغم تزلّفه الواضح عبر تغيير موقفه الحادّ والمعروف بانفصال الجنوب عن الشمال، إلى اعتبار أن «الوقت ليس وقت حديث عن شكل الحكم في الجنوب» في موقف ممالئ للطرف السعودي. من ثم فإن السعودية لا تستطيع إعطاء أي من الجنوبيين ــ بمن فيهم البيض ــ ضمانات أو وعوداً بالعمل على انفصال الجنوب في الوقت الحالي، لأنه ببساطة، يدّعي العدوان أنه يستمد شرعيته في حربه الجائرة على اليمن، من حكومة هادي التي من المفترض أنها تمثل جميع اليمنيين، لذا إن أي توجه انفصالي سيسقط ادّعاء «شرعية هادي».
لقد استفادت السعودية من الاحتفالية «الانقلابية» للبيض، إن صحّ التعبير، من دون أن تمضي معه بأي مشروع سياسي أو حتى عسكري، بل تبيّن في ما بعد أن أيّاً من المسؤولين السعوديين ــ وزراء أو أمراء ــ لم يقابلوه، بل اقتصرت لقاءاته في الرياض على جلسات مع مديري مكاتب لهؤلاء الوزراء أو الأمراء.
أثناء «مفاوضات مسقط»، سافر البيض من الرياض إلى سلطنة عمان، حيث قابل عدداً من المسؤولين العُمانيين واليمنيين، وقيل إنه وُضع في جوّ المفاوضات الجارية، ولكن اللافت أن الإعلام الخليجي والسعودي تحديداً، شنّ على البيض حملة تخوين، متهماً إياه بالتجسّس لمصلحة إيران، وناعتاً «الحراك الجنوبي» بـ«الحراك الإيراني»، الأمر الذي لم يرق الجنوبيين، حتى لهؤلاء المحسوبين على السعودية. ولقد انعكس الغموض بشأن إمكانية استمرار العلاقة بين الطرفين على الميدان اليمني، عبر الغارات السعودية على عدد من مواقع «الحراك الجنوبي» المحسوبين على البيض، وسقوط عشرات القتلى منهم، خصوصاً في عدن ولحج، في ما سُمّي «الغارات من طريق الخطأ».
أما المعسكرات الجديدة التي استقطبت الآلاف، فيبقى مصيرها مجهولاً. وفي هذا الإطار، احتشد نحو 3000 شاب من أبناء حضرموت عصر أمس، أمام مبنى أمن «أنصار الشريعة» في مدينة المكلا ـ المؤسسة الاقتصادية سابقاً، للمطالبة بمرتّباتهم ومستحقاتهم المالية، بعدما قضوا أشهراً عدة في التدريب العسكري. وبعد الاستماع إلى شكواهم من عناصر «القاعدة»، توجّهت عناصر من التنظيم ودهمت بيوت المدرّبين الذين أشرفوا على تدريب هؤلاء الشباب، واعتقلت كلاً من علي جمعان، أنور السعدي وآخرين، واعتدت على بعضهم بالضرب، مع العلم بأن السعودية كانت قد صرفت للمجندين، عند افتتاح المعسكرات، مرتّبات لمدة شهرين، ثم ادّعى السعوديون أنهم أوقفوا صرف المرتبات بسبب اكتشاف اختلاسات وكشوف وهمية، تقدّم بها القائمون على المعسكرات.
وبعد مراجعة المجلس الأهلي الحضرمي المشكّل من المحسوبين على تنظيم «القاعدة» وحزب «الإصلاح»، تنصّل البيض من تحمّل المسؤولية وأصدر بياناً أوضح فيه أنه لا علاقة له بتجنيد الشباب وبأي مستحقات مالية لهم، وتغاضى عن إيجاد حلول لهذه المشكلة، برغم زيارة أبرز قيادات المجلس الأهلي المتكررة إلى السعودية، ومن علاقتهم المتينة بالجانب السعودي، ولكنه لم يناقش مع السلطات في السعودية إيجاد الحلول لهذه المشكلة... تاركاً الأمر لتنظيم «القاعدة». أما العدد الباقي، أي 2000 شاب، فقد انضم بعضهم إلى «القاعدة»، فيما ذهب بعضهم الآخر إلى حلف القبائل الحضرمي، أما القسم الأخير، فآثر البقاء في المنزل.
مصادر حضرمية مطّلعة، أفادت «الأخبار» بأن السعودية تتعمد إغلاق السبل أمام الشباب الحضرميين (حراك البيض)، والإبقاء فقط على بوابة «القاعدة» المحسوب عليها في المكلا. ومثلما هو معروف، فإن خلافاً وقع منذ 20 يوماً في صفوف التنظيم، انشق خلاله أحد فصائله بقيادة جلال بلعيد ثم بايع أبو بكر البغدادي، وباشر من الفور استقطاب وإنشاء معسكرات تدريب، الأمر الذي يشعر السعودية بإفلات «القاعدة» من يدها. وفي المعلومات، حاولت الإمارات التدخل عبر تبني عدد من المقاتلين تحت عنوان «قوات خاصة» و«مكافحة الإرهاب»، لكن هذه المساعي أحبطتها السعودية لحساسية ملف حضرموت بالنسبة إليها.
إذن، رحل علي سالم البيض في نهاية المطاف إلى مقرّ إقامته في ألمانيا وبقيت مفاعيل زيارته للسعودية تلقي ظلالها على جنوب اليمن، مع ما تعكسه حالة انعدام الثقة بينه وبين السعودية من إرباك وتخبّط على الأرض.