دعا رئيس الحكومة العراقي، حيدر العبادي (الصورة)، أمس، جميع الكتل السياسية إلى إبعاد القوات المسلحة العراقية عن «التناحرات والخلافات السياسية». وأبدى العبادي خلال زيارته قاعدة بلد جنوب تكريت وتفقده طائرات الـ«أف 16» التي وصلت أخيراً إلى العراق واجتماعه بالطيارين، استعداد العراق «للتعاون في المجال الاستخباري مع دول العالم»، مشيراً إلى أن «داعش كانت تعد لعدة غزوات، لكن الجهد الاستخباري وأبطالنا تمكنوا من دحضها».


وأكد العبادي أن «التحديات التي نواجهها كبيرة، وهي تتطلب أن تتوحد المواقف ونتكاتف لإسناد قواتنا الأمنية»، حاثاً المجتمع الدولي على «أهمية منع تدفق الإرهابيين وإيقاف تهريبهم للنفط والآثار».
في الوقت نفسه، دعا عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية، فاضل الغراوي، في بيان أمس، الأمم المتحدة إلى إصدار قرار يقضي باعتبار ما يحدث من الجرائم والانتهاكات التي يمارسها «داعش» ضد «الشيعة» في العراق باعتبارها «إبادة جماعية ضد الإنسانية»، وإحالة التنظيم إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.
إلى ذلك، أكد المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان العراق، سفين دزيي، أمس، أن الحوارات مع الحكومة المركزية مستمرة للتوصل إلى اتفاق برغم عدم التزام بغداد تنفيذ الاتفاق الذي أبرمته مع أربيل، وفق قوله.
(الأخبار)