يصل الموفد الدولي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، إلى دمشق يوم غد الخميس في زيارة تستمر بضعة أيام يلتقي خلالها كبار المسؤولين السوريين.

وزار أمس العاصمة الإيرانية حيث اجتمع مع وزير الخارجية محمد جواد ظريف ونائبه حسين أمير عبد اللهيان.
اكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ضرورة البحث عن حل سياسي للأزمة في سوريا، مشيراً إلى أن دعم الجماعات المسلحة يُسهم في استمرار الأزمة والتطرف في المنطقة.

وقال ظريف، في تصريح خلال استقباله دي ميستورا، إن «انتشار الجماعات الارهابية في بعض دول المنطقة ادى الى عدم الاستقرار وحدوث كوارث انسانية في الدول المتأزمة».
واضاف: «إن إيران تدعم جميع المساعي التي تقوم بها الامم المتحدة من خلال مبعوثها لحل الازمة في سوريا». بدوره، اكد دي مستورا دور إيران وأهميتها في حل قضايا المنطقة، مشيراً الى «اننا نسعى للبحث عن طريق سياسي جديد للمساعدة في حل الازمة في سوريا وتسويتها سلمياً وديمقراطياً»، لافتاً الى دور إيران في دعم مساعي حل القضايا والمشكلات التي تعاني منها المنطقة.
(الأخبار)