ثمّن رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي، صمود أهالي قريتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب في وجه الحصار الذي تفرضه التنظيمات المسلحة، مشيراً إلى الجهود الحكومية المبذولة لتعزيز صمودهم وفك الحصار عنهم. كذلك أكّد «تسخير كل الإمكانات والجهود لتوفير مصادر مياه جديدة لمدينة حلب من خلال حفر الآبار وتوفير صهاريج لنقل المياه، حيث جرى حالياً توفير نسبة 50 بالمئة من احتياجات المياه فيها». وناقش مجلس الوزراء خلال جلسته أمس، خطط وإجراءات توفير مياه الشرب لمدينة حلب وتوفير المواد الغذائية والتموينية لأهالي دير الزور وأداء القطاعات الاقتصادية والخدمية.


وفي عرض لآخر المستجدات السياسية، تحدث نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية وليد المعلم، خلال الجلسة، عن انعكاسات تبني مجلس الأمن الدولي قراراً بالإجماع يصدق على الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى «والذي يسمح بسلسلة من الإجراءات التي تؤدي إلى رفع العقوبات الدولية عن إيران وتعزيز السلم والاستقرار في المنطقة والعالم»، مؤكداً في السياق المحلي أن «انتصارات جيشنا الباسل على جميع الجبهات تعزز التوجه نحو الحل السياسي في سوريا الذي لن يكون إلا سورياً وعلى الأرض السورية دون تدخل خارجي».
(سانا)