الرباط | تظاهر الآلاف من المغاربة، أمس، في مسيرة احتجاجية ضخمة وسط العاصمة الرباط، رفضاً لاعتراف الإدارة الأميركية بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وشارك في المسيرة مواطنون قدموا من مدن ومناطق مختلفة، بالإضافة إلى يهود مغاربة يرفضون التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.
المسيرة دعت إليها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين (غير حكومية)، والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني (غير حكومية)، وشاركت فيها مختلف التيارات والهيئات السياسية والنقابية والمهنية والمدنية.

وشهدت المسيرة مشاركة وزراء ومسؤولين في الحكومة، وقيادات مختلف الأحزاب السياسية الموالية والمعارضة، والجماعات الإسلامية، ومنظمات حقوق الإنسان.
وردّد المحتجون شعارات تدين القرار الأميركي، وتؤكد أن «القدس عاصمة أبدية لفلسطين»، وأخرى تقول: «ترامب يا صهيون قدسنا في العيون»، و«الشعب يريد تحرير فلسطين».
كذلك، شهدت المسيرة مشاركة قوية لجماعة العدل والإحسان الإسلامية المعارضة للنظام الحاكم، بحضور أمينها العام محمد العبادي.
زهير الشن، السفير الفلسطيني في الرباط، قال في تصريحات صحفية إن «رسالة المغاربة في هذه المسيرة مهمة ستصل إلى الشعب الفلسطيني ليشعر أهل القدس بأنهم ليسوا وحدهم في المعركة».
وكانت السفارة الأميركية في المغرب قد وجهت رسالة لكافة العاملين في ممثليتها الدبلوماسية ومواطنيها تحذرهم فيها من اندلاع التظاهرات والمسيرات الاحتجاجية في مختلف المدن المغربية التي قد تكون عنيفة في بعض الحالات.