بعد أكثر من شهر على قبول استقالة الحكومة الكويتية السابقة، في 30 تشرين الأول، برئاسة جابر مبارك الحمد الصباح، وذلك بعد تأزم العلاقة بين السلطات عقب تقديم أعضاء مجلس الأمة (البرلمان) استجواباً لوزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، الشيخ محمد العبدالله الصباح، ووزراء آخرين، ومطالبة أعضاء المجلس بتصويت على سحب الثقة، أصدر أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مرسوماً أمس، يقضي بتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الرئيس السابق، تضم 15 وزيراً، بينهم امرأتان.


ونقلت «وكالة الأنباء الكويتية (كونا)»، تعيين ابن أمير الكويت، الشيخ ناصر، نائباً أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع، والشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية، والشيخ خالد الجراح الصباح نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية، وأنس خالد ناصر الصالح نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزير دولة لشؤون مجلس الوزراء.
كما تضمن المرسوم تعيين امرأتين في مناصب وزارية، هما: جنان محسن حسن رمضان وزيرة الدولة لشؤون الإسكان وزيرة دولة لشؤون الخدمات، وهند صبيح براك الصبيح وزيرة للشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة دولة للشؤون الاقتصادية.
يذكر أن منصب وزير الدفاع هو أول منصب وزاري سيادي يتولاه الشيخ ناصر الصباح (69 عاماً) الذي كان رئيساً للديوان الأميري منذ عام 2006.