أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أمس، رفض بلاده وجود أي «محور إيراني» من «البحر المتوسط إلى طهران»، مطالباً برحيل المقاتلين الإيرانيين الموجودين في سوريا.


وقال في مقابلة خاصة مجدولة مساء أمس، على قناة «فرانس 2»، إن «إيران توفد مقاتلين وتدعم حزب الله في سوريا». وشدد على أن سوريا يجب أن «تعود دولة ذات سيادة أي بعيدة عن الضغوط ووجود دول أخرى». كما أشار لودريان إلى «مسؤولية» موسكو وطهران في عملية السلام في سوريا، قائلاً إن «أبرز جهتين فاعلتين في هذه القضية هما روسيا وإيران، ولا بد من أن تمارسا ثقلهما من أجل التوصل إلى حل سياسي مع الدول الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن الدولي». ودعا روسيا الى ممارسة ضغوط على الرئيس بشار الأسد، وأضاف: «لو كان من الممكن استدعاء الأسد إلى سوتشي، ومطالبته بالتوقف والسماح بإيصال المساعدات الإنسانية».
(أ ف ب)