قرّر وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، استبدال المنسق العام لشؤون المناطق الفلسطينية في الجيش، يوآف بولي مردخاي، بالضابط كميل أبو ركن، على أن يسري هذا القرار بعد احتفالات ما يسمى «عيد الاستقلال» في نيسان المقبل.


ووفق وسائل إعلام إسرائيلية، شغل أبو ركن (58 عاماً) مناصب قيادية في الجيش على مدار 40 سنة، من بينها عمله نائباً لـ«المنسق» ومسؤوليته عن المعابر في الضفة المحتلة وقطاع غزة، كذلك كان «الضابط الدرزي» حاكم مدينة طولكرم وقائداً لوحدة التنسيق والارتباط في غزة ورئيساً لـ«الإدارة المدنية» التابعة للاحتلال في الضفة. وأبو ركن من سكان الجليل، وهو حاصل على الماجستير في العلاقات الدولية.
جاء قرار ليبرمان خلال مشاورات أجراها مع رئيس أركان الجيش، غادي أيزنكوت، إذ تقرّرت ترقية أبو ركن إلى رتبة لواء مثل سابقه مردخاي، فيما أشاد وزير الأمن بقدراته، قائلاً إنه «أحد الخبراء في الساحة الفلسطينية وهو أكثر الأشخاص ملاءمة لهذا المنصب».
(الأخبار)