قضت محكمة شمال القاهرة العسكرية أمس بحبس العقيد أحمد قنصوة بالسجن ست سنوات في الاتهامات الموجهة إليه بإبداء آراء سياسية وإهمال الأوامر العسكرية، بإعلان ترشحه لانتخابات الرئاسية.

وجاء قرار المحكمة بعدما أدانته «تحريات النيابة العسكرية» بارتكاب «سلوك مضرّ بمقتضيات النظام العسكري والإدلاء ببيانات رسمية وهو يرتدي البذلة العسكرية».

وترافع قنصوة عن نفسه في جلسة واحدة فقط قبل أن يصدر الحكم، فيما دفع محاميه بواقعة إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي ترشّحه للانتخابات الرئاسية وهو يرتدي البذلة العسكرية عشية استقالته من القوات المسلحة.
الجدير بالذكر أن قنصوة حاول الاستقالة من المؤسسة العسكرية عدة مرات لخوض الانتخابات البرلمانية في عام 2014، ولكن طلبه قوبل بالرفض.
وينص القانون على أحقية العسكريين السابقين في الترشح للانتخابات البرلمانية والرئاسية، لكن بشرط أن يكونوا قد قدمّوا استقالتهم قبل المشاركة في الحياة السياسية، إذ يحظر الدستور ممارسة العمل السياسي داخل القوات المسلحة.
(الأخبار)