نفت مصادر ميدانية لـ«الأخبار» المعلومات المتداولة عن سيطرة تنظيم «داعش» على تلال النعيمات المحاذية لمدينة القصير في ريف حمص الجنوبي، مؤكدةً أن ما تنشره المواقع الإخبارية والصفحات المؤيدة للمعارضة المسلحة من أنباء «عارٍ من الصحة، ولا يمت للوقائع الميدانية بصلة». من جهة أخرى، شهد ريف درعا الشرقي hشتباكاتٍ عنيفة بين الجيش والمسلحين في محيط تلة الشيخ حسين. وأفادت مصادر ميدانية بأن مدفعية الجيش استهدفت تجمعاً للمسلحين في بلدة أبطع في ريف درعا، أدّت إلى مقتل عددٍ منهم، بينهم أجانب. أما سلاح الجو، فقد قصف نقاط المسلحين في بلدات أم ولد والمسيفرة والكرك الشرقي، فيما ذكرت مواقع معارضة عن «سماع أصوات اشتباكات من جهة مدينة كفرشمس وتل عنتر وبلدة زمرين».


وفي ريف اللاذقية، وعلى محور بيت عوان في جبل التركمان، دارات اشتباكات عنيفة بين الجيش وقوات «درع الساحل» من جهة، و«الجيش الحر» و«تنظيم القاعدة في بلاد الشام ــ جبهة النصرة» من جهةٍ أخرى.
وفي مدنية الحسكة، سيطرت «وحدات حماية الشعب» الكردية على دوار النشوة الغربية، فيما شنّ طيران «التحالف الدولي» غارات على مدينة ا‏الشدادي في ريف المدينة الجنوبي. وفي حلب، استهدف سلاح الجو نقاط المسلحين في قريتي بردة وكفر عبيد في الريف الجنوبي، وشنّ غارات مكثفة في ادلب، على كل من معرة مصرين وبنش وبلدات ربع الجور وركايا سجنة وبليون وكنصفرة وكفرعويد، بالتزامن مع تواصل محاولات «جيش الفتح» اقتحام بلدتي كفريا والفوعة، إضافة إلى قصفها المستمر.
(الأخبار)