تابع الجيش السوري تقدمه في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسيطر على بلدات رسم العبيد والفحيل والرويبدة والمشيرفة، إلى جانب تلة أم رجيم وقرى القصر الأبيض وربيعة موسى والحقية. ووضع التقدم الجيش على بعد كيلومترات قليلة من بلدة سنجار، التي تعد نقطة ربط مهمة في ريف المحافظة الشرقي، حيث يسعى الجيش إلى تأمينها.


وبالتوازي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن عسكريين روسيين قتلا في هجوم بقذائف الهاون على قاعدة حميميم الجوية، في ليلة رأس السنة، لكنها نفت معلومات نشرتها صحيفة "كوميرسانت" الروسية عن تدمير سبع طائرات عسكرية. وقالت الوزارة في بيان، إنه «مع حلول الظلام، تعرضت قاعدة حميميم الجوية لقصف مفاجئ بالهاون، قامت به مجموعة مسلحة متنقلة. ونتيجة القصف، قتل عسكريان اثنان». ولفتت إلى أنه تم تعزيز الإجراءات حول قاعدة حميميم بعد الهجوم.
(الأخبار، أ ف ب)