أعلن وزير النفط العراقي جبّار اللعيبي، أمس، التوصل إلى اتفاق مع شركة «أورين» الأميركية، لاستثمار الغاز المصاحب للعمليات النفطية، في حقل بن عمر في محافظة البصرة، جنوبي البلاد.

ويبلغ إنتاج الحقل الجنوبي من النفط الخام أكثر من 40 ألف برميل يومياً، في وقتٍ تشير فيه التقديرات إلى أن العراق يمتلك مخزوناً يقدَّر بـ112 تريليون قدم مكعّب من الغاز، فيما يحرق يوميّاً 12 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المصاحب لعمليات استخراج النفط جنوبي البلاد، التي تتجاوز كلفتها أكثر من 15 مليار دولار سنويّاً، بحسب خبراء نفطيين.

كذلك، تخطّط وزارة النفط لزيادة كميات الغاز المنتجة من حقل غرب القرنة، أكبر آبار النفط في البصرة، إلى 110 ملايين قدم مكعّب، وفقاً لتصريحات سابقة لمسؤولين عراقيين. وفي سياقٍ متّصل، أعلنت أيضاً الوزارة أمس توصّلها إلى اتفاق مع نظيرتها الجزائرية، يتضمّن مشاركة شركة «سوناطراك» الجزائرية في استثمار الغاز المصاحب لاستخراج النفط، في الحقول النفطية العراقيّة.
وفي ختام اجتماعات أجراها وفد جزائري برئاسة وزير الطاقة مصطفى قيطوني، مع مسؤولي وزارة النفط العراقية في بغداد، على مدى اليومين الماضيين، أوضح بيانٌ صادرٌ عن اللعيبي، أن الاتفاق مع الوفد الجزائري شمل أيضاً «تطوير عمل الشركات النفطية، وتحديث أساليب العمل في مجال الاستكشاف، وتطوير الخبرات وتنفيذ مشاريع مشتركة في قطاع شبكة الأنابيب، والمستودعات، ومحطات الضخ، وبناء الخبرات في مجال التسويق وتسعيرة النفط» وغيرها.
(الأخبار)




أكثر من مليون عائلة فقيرة

كشف وزير العمل والشؤون الاجتماعية العراقي محمد شياع السوداني، أن أكثر من مليون عائلة فقيرة تقدّمت بطلبات للحصول على المعونات الحكومية، مشيراً إلى أن 328 ألفاً يحصلون عليها، بينما 700 ألف عائلة أخرى تنتظر مخصصاتها المالية.
ووفق بيان صادرٍ عنه، قال السوداني إن «الدولة ترعى أكثر من أربعة ملايين فقير وتحافظ عليهم، وتوفّر لهم الحد الأدنى من العيش الكريم»، مضيفاً أن «معالجة الفقر تتطلب جهداً وطنياً حثيثاً، فضلاً عن وضع خطط جادة لمكافحة الفساد، وتأسيس إدارة ناجحة من أجل أن ينتهي ملف الفقر في العراق».
(الأناضول)