كشف إسماعيل هنية عن تلقيه اتصالاً من مسؤول الملف الفلسطيني في «المخابرات العامة» المصرية، اللواء سامح نبيل، أكد فيه الأخير استمرار مصر في رعايتها المصالحة رغم التغييرات الداخلية في الجهاز، «لأن تحقيق المصالحة الفلسطينية توجه مصري وليس توجه أشخاص».


وأوضح هنية أن نبيل نقل إليه رسالة إيجابية من حركة «فتح»، مفادها التمسك بالعمل من أجل تحقيق المصالحة، مشيراً إلى أن المسؤول الأمني المصري شدد له على «الاستمرار في حماية وبناء العلاقة التي انطلقت بقوة بين مصر وحماس... اللواء نبيل نقل رسالة القيادة السياسية المصرية وسعيها إلى ترتيب لقاء جديد بين فتح وحماس في القاهرة حينما تتاح الظروف لفتح معبر رفح». وأضاف: «قلت (في الاتصال) إن غزة قد تكون أمام سيناريوهات صعبة إذا استمر هذا الوضع».
(الأخبار)