نشر البيت الأبيض بياناً عن اتصال الرئيس دونالد ترامب، بنظيره التركي رجب طيب أردوغان، الذي ركّز بنحو رئيسي على ما يشهده الشمال السوري. وأوضح البيان أن ترامب أعرب لأردوغان عن «مخاوفه من أن تصاعد العنف في عفرين يهدد بتقويض أهدافنا المشتركة في سوريا»، مضيفاً أنه «حثّ تركيا على تهدئة وحدّ عملياتها العسكرية، وتجنب إيقاع خسائر بين المدنيين أو رفع أعداد النازحين واللاجئين».


وشدد على ضرورة توخي تركيا الحذر و«تجنّب أي عمل قد يهدد بوقوع اشتباك بين القوات التركية والأميركية»، مجدداً التأكيد أنه «يتعيّن على جميع الأطراف التركيز على الهدف المشترك المتمثل في تحقيق الهزيمة النهائية لداعش». ودعا ترامب إلى «تعزيز التعاون الثنائي لمعالجة المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا»، فيما أضاف البيان أن الرئيسين ناقشا «ضرورة تحقيق الاستقرار في سوريا الموحدة، التي لا تشكل تهديداً لجيرانها، بما في ذلك تركيا».
ووفق البيان «تعهد الزعيمان بتحسين الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة وتركيا، وخاصة في تعزيز الاستقرار الإقليمي ومكافحة الإرهاب بجميع أشكاله، بما في ذلك داعش وحزب العمال الكردستاني والقاعدة، والإرهاب المدعوم من قبل إيران».