استهدف تنظيم «الدولة الإسلامية» معمل غاز إيبلا (منطقة الفرقلس، ريف حمص الشرقي) استهدافاً مكثفاً بصواريخ غراد. ونقل ناشطون عن مصادر محليّة تأكيدها أن «دماراً كبيراً قد لحق بالمعمل، المتوقف أصلاً عن العمل منذ منتصف حزيران الماضي». وكان المعمل مسؤولاً عن تغذية محطات توليد الكهرباء بنحو مليوني متر مكعب من الغاز يوميّاً، ونحو 1000 طن من الغاز المنزلي، بعد أن تصل إليه من حقول جبل شاعر، قبل أن تؤدي الهجمات المتتالية التي شنّها «داعش» في المنطقة إلى توقف ضخ الغاز، وبالتالي توقف المعمل.


وكان «إيبلا» حتى وقت قريب يحتل المرتبة الثالثة إنتاجيّاً في مناطق سيطرة الدولة السورية، بعد معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى (5 ملايين متر مكعب يومياً) ومعمل غاز حيان (3 ملايين متر مكعب). ويشهد قطاع الكهرباء في سوريا تراجعاً كبيراً ناجماً عن أسباب عدة، من أبرزها الاستهداف المتكرر لأنابيب الغاز. وانخفض إنتاج الغاز في سوريا من 8.7 مليارات متر مكعب في عام 2011، إلى 7.6 مليارات في عام 2012، و5.9 مليارات في عام 2013، ونحو 5.4 مليارات في عام 2014. أما في الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري فقد بلغ الإنتاج 15.6 مليون متر مكعب في اليوم (5.7 مليارات متر مكعب سنوياً).
(الأخبار)