قضت «المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة» البحرينية، أمس، بإعدام شخصين وسجن 56 شخصاً آخر، فيما حكمت ببراءة متهمين اثنين وإسقاط الجنسية عن 47 آخرين، لإدانتهم بتشكيل جماعة إرهابية. ونقلت «وكالة الأنباء البحرينية» عن رئيس النيابة حمد شاهين، والقائم بأعمال رئيس نيابة الجرائم الإرهابية، قوله إن «المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة أصدرت حكماً اليوم بحق 60 متهماً في واقعة تشكيل جماعة إرهابية»، مضيفاً أن «المحكمة قضت بمعاقبة اثنين من المتهمين بالإعدام، وبالسجن المؤبد لـ 19 آخرين، و15 عاماً بحق 17 آخرين، و10 سنوات بحق 9، و5 سنوات بحق 11 متهماً».


وفيما يُعَدّ الحكم الصادر أمس، ابتدائياً، ويمكن الطعن فيه بالاستئناف، فإن التهم الموجهة إلى المدانين هي «القتل والشروع بقتل أفراد شرطة عمداً تنفيذاً لأغراض إرهابية... والهروب بعد القبض عليهم، ومساعدة متهمين محكومين على الهرب»، وفق شاهين.
كذلك، أدين المحكومون بالمشاركة في تهريب 10 من المحكومين من مركز الإصلاح والتأهيل في سجن «جو» جنوب شرقي البلاد، مطلع كانون الثاني 2017، ما أدى إلى مقتل أحد حرّاس السجن، فيما أدين آخرون باغتيال أحد ضباط الشرطة في منطقة البلاد القديم في 28 كانون ثاني 2017.
ووفق «الوكالة البحرينية»، كشفت التحريات عن «تشكيل تنظيم إرهابي تم تأسيسه والانضمام إليه من قبل عدد من المتهمين، بينهم 12 متهماً خارج البلاد، في إيران والعراق، وواحد في ألمانيا، و46 في داخل البحرين، بينهم الـ 10 الهاربون من السجن»، لافتةً إلى أنه «أُلقي القبض على 36 من المتهمين، وبعرضهم على النيابة العامة التي قامت باستجوابهم، اعترف بعضهم بما هو منسوب إليهم من تهم».
يذكر أن «نيابة الجرائم الإرهابية» أعلنت في 26 تموز الماضي، إحالة 60 شخصاً، على القضاء لمحاكمتهم بتهم مرتبطة بـ«الإرهاب، وتهريب مساجين من سجن جو، بينهم 36 متهماً رهن الاحتجاز، و24 هارباً».
وفي سياقٍ منفصل، نُقل المرجع الديني المعارض عيسى قاسم، إلى «المستشفى البحريني الدولي» لإجراء عملية «فتاق»، وفق ما نقلته وكالة «فرانس برس» عن ميثم السلمان، من «مركز البحرين لحقوق الإنسان».
(الأخبار)