أعلنت موسكو أن خمسة مواطنين روس قتلوا وجرح آخرون في الضربات التي شنّها «التحالف الدولي»، بقيادة واشنطن، على قوات حليفة للجيش السوري، الأسبوع الماضي، في ريف دير الزور، موضحة أنهم لا ينتمون إلى الجيش الروسي.


وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إنه «بحسب المعلومات الأولية، يمكننا الحديث عن مقتل خمسة أشخاص يبدو حتى الآن أنهم مواطنون روس، بسبب المواجهة المسلحة التي لا تزال أسبابها قيد الدرس».
وأوضحت أن «المقالات التي أشارت إلى مقتل عشرات ومئات من المواطنين (الروس) ليست سوى تضليل نموذجي... أطلقته القوى المناهضة للحكومة في سوريا».
(أ ف ب)