أعلنت قوات «الحشد الشعبي»، أمس، انطلاق عمليات استعادة قرية السعدونية، التابعة لقضاء الحويجة، جنوب غرب محافظة كركوك، من مسلحي تنظيم «داعش».


جاء ذلك بعدما تعرض موكب لـ«الحشد» لكمين في القرية المذكورة، أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 25 عنصراً من عناصره. وقال إعلام «الحشد الشعبي»، في بيان، إن «قوة خاصة من الحشد تنفذ منذ أيام عمليات لاعتقال عدد من الإرهابيين والخلايا النائمة في منطقة الحويجة والمناطق المحيطة بها»، مضيفاً أنه «مساء الأحد، تعرضت هذه القوة لكمين غادر من قبل مجموعة إرهابية متنكرة بالزي العسكري، ما أدى إلى اشتباكات عنيفة دامت أكثر من ساعتين»، متابعاً أنه «بسبب كثرة أعداد المهاجمين والأجواء الجوية الصعبة، استشهد 27 بطلاً من القوة الخاصة المحاصرة». وفي بيان آخر، أعلن إعلام «الحشد» أن «قوات الحشد وقطعات الشرطة الاتحادية، بإسناد من طيران الجيش، باشرت الاثنين عمليات تطهير السعدونية جنوب غرب كركوك من خلايا داعش الإرهابية». من جهته، نعى رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، قتلى الكمين، موجِّهاً بـ«ملاحقة الجناة والاقتصاص منهم»، وكذلك بـ«التحقيق في ملابسات الحادث واتخاذ الإجراءات اللازمة بهذا الصدد»، فيما دعا محافظ كركوك، راكان الجبوري، إلى «وضع خطط أمنية عاجلة لمواجهة الإرهاب، وتأمين مناطق جنوبيّ كركوك وغربيّها».
(الأخبار)