قال مستشار الرئيس الأميركي للسياسة الخارجية، بن رودس، إنّ واشنطن تريد «وضوحاً» بشأن تنحّي الرئيس السوري بشار الأسد عن الحكم.

وذكر أنّ البيت الأبيض لا يستطيع تحديد موعد لخطوة الرئيس السوري هذه لتصبح واقعاً. وجاء حديث رودس هذا خلال مؤتمر صحفي أجاب فيه عن أسئلة الصحفيين الأجانب في واشنطن.
وأضاف أنّ تنحي الأسد «لا يمكن أن يحدث في بداية» عملية التسوية، لكن هناك «حاجة إلى وضوح» بشأن هذا التنحي المستقبلي، مضيفاً أن الولايات المتحدة «نبّهت إيران وروسيا أن عكس ذلك سيُفشل العملية».
(تاس)