مع تحضيرات أنقرة لإطلاق مرحلة جديدة من العمليات العسكرية في منطقة عفرين، تستهدف التقدم نحو مراكز التجمعات المدنية الكبيرة على خلاف المرحلة الأولى التي اقتصرت على حرب الجبال والقرى، تعرضت القوات التركية لخسائر كبيرة أول من أمس، بمقتل 8 جنود وإصابة 13 آخرين، وفق البيانات الرسمية.


الحصيلة التي أوردتها رئاسة أركان الجيش في بيانين منفصلين، تعتبر الأكبر من نوعها للقوات التركية في يوم واحد من القتال، منذ انطلاق عملية «غصن الزيتون». وأتت بالتوازي مع إعلان وزير الدفاع حصيلة خسائر قواته والفصائل المسلحة التي تقاتل معها منذ بداية المعارك في عفرين، والتي بلغت 41 قتيلاً من القوات التركية و116 من الفصائل. وأشار في الوقت نفسه إلى أنه «تم تحييد 2295 إرهابياً» منذ بدء العملية، في إشارة إلى مقاتلي «وحدات حماية الشعب» الكردية، وهي حصيلة تنفيها أوساط «الوحدات»، التي تشير إلى استشهاد مدنيين في القصف الذي يطاول البلدات ومراكز النواحي.
وبالتوازي، شنّت مروحيات تركية هجمات على مواقع تابعة لـ«الوحدات» في شمال عفرين، أمس، وقالت وكالة «الأناضول» إن الهجمات أدّت إلى «قتل تسعة» من عناصر «الوحدات»، فيما لفت «المرصد» المعارض إلى أن الهجوم أدى إلى «مقتل 17 شخصاً»، بينهم مقاتلون من «القوات الشعبية» التي دخلت عفرين الأسبوع الماضي، وهو ما لم يرد من أي مصدر رسمي حكومي.
(الأخبار، أ ف ب، الأناضول)