عيّن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الدبلوماسي مايكل راتني (الصورة) مبعوثاً خاصاً لبلاده الى سوريا خلفاً لدانييل روبنشتاين، الذي رشحه الرئيس باراك أوباما ليكون سفيراً في تونس.

وقال كيري بهذه المناسبة: «لقد عرفت مايكل من خلال عمله قنصلاً اميركياً عاماً في القدس حيث اعجبت بثقافته ومعرفته الغزيرة لمنطقة الشرق الاوسط وتقويمه الحكيم للسياسات».

واوضح قائلاً: «نحن ملتزمون الوصول الى مرحلة سياسية انتقالية دون ان يكون (للرئيس السوري) بشار الاسد اي دور فيها ومواجهة التهديدات الارهابية ودعم الجماعات المعتدلة في المعارضة السورية والتعاطي مع تداعيات الكارثة الانسانية في سوريا وتأثيراتها على جيرانها». وقد عمل راتني في البعثات الدبلوماسية الاميركية في العديد من الدول، ولا سيما في العراق ولبنان وقطر والمغرب.