اختطفت قوة من المستعربين، تتبع جيش العدو، رئيس مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت، في رام الله، عمر الكسواني، عصر أمس، من حرم الجامعة. ووفق مقاطع مصورة، وإفادات شهود عيان لـ«الأخبار»، دخلت سيارة تحمل لوحة تسجيل فلسطينية إلى الجامعة في وضح النهار، وتنكر أفراد القوات الخاصة بهيئة طلبة، فيما حمل بعضهم حقائب، وارتدى أحدهم زياً رسمياً، ثم باغتوا الكسواني ونجحوا في اعتقاله.


واندلعت مواجهات داخل حرم بيرزيت والمنطقة المحيطة بها بين طلبة الجامعة والمستعربين، ثم امتدت المواجهات لتطاول قوات العدو التي حضرت لتأمين انسحاب المستعربين من المنطقة، لكن القوة الخاصة أكملت عملية الاعتقال.
يُذكر أن العدو كان قد أخفق مرتين في اعتقال الكسواني، المحسوب على «الكتلة الإسلامية» الذراع الطلابية لحركة «حماس»: الأولى عند اقتحام شقته السكنية في حي المصيون في مدينة رام الله (وسط)، والثانية عندما كان برفقة سكرتير لجنة التخصصات في المجلس يحيى علوي، مساء الثاني والعشرين من شباط الماضي، حينما اعترض مستعربون السيارة التي كانا يستقلانها عند خروجهما من الحرم الجامعي.
(الأخبار)