وصل مبعوثا الإدارة الأميركية إلى المنطقة، الجنرال المتقاعد أنتوني زيني، ونائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الخليج تيم ليندركينغ، أمس، إلى العاصمة العمانية مسقط، حيث التقيا وزير المكتب السلطاني، سلطان بن محمد النعماني. وأشارت وكالة الأنباء العمانية الرسمية إلى أن اللقاء عرض «العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، إلى جانب التطرق إلى عدد الأمور ذات الاهتمام المشترك»، من دون إيراد تفاصيل بشأن الأزمة الخليجية.


ومن عُمان، انتقل زيني وليندركينغ إلى الإمارات، حيث اجتمعا بولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، في قصر الشاطئ. وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية أن المباحثات تناولت «العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها»، إضافة إلى «مستجدات الأوضاع والتطورات في المنطقة». وكان المبعوثان الأميركيان قد أجريا، بدءاً من يوم الأحد الماضي، محادثات في كل من الكويت وقطر ومصر والبحرين، ومن المنتظر توجههما إلى السعودية خلال الساعات المقبلة. وتأتي جولة زيني وليندركينغ تمهيداً للزيارات المتتالية التي يعتزم زعماء السعودية والإمارات وقطر القيام بها إلى الولايات المتحدة، بدءاً من منتصف آذار/ مارس الجاري. وتأمل إدارة دونالد ترامب أن يتمكن مبعوثاها من إحداث اختراق يمهّد لعقد القمة الأميركية - الخليجية في أيار/ مايو المقبل، التي تبدو مهدّدة بالإلغاء.
(الأخبار)