استشهد شاب فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأصيب عدد من المواطنين بعد ظهر أمس خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة نقاط تماس في الضفة المحتلة، وكذلك على حدود قطاع غزة، في «جمعة الغضب» الـ14 تنديداً بالقرار الأميركي اعتبار القدس «عاصمة لإسرائيل». وأفادت وزارة الصحة باستشهاد الشاب محمد زين الجعبري (٢٤ عاماً) برصاص الاحتلال في الخليل، جنوبي الضفة المحتلة، وتحديداً خلال المواجهات في منطقة باب الزاوية وسط المدينة، وذلك بعد إصابته برصاص في الصدر.


ومع أن هذه المنطقة من أكثر نقاط التماس اشتعالاً مع الاحتلال كلّ أسبوع، فإن صورة الشّاب مألوفة لدى جنود الاحتلال ومعروف أنّه من ذوي الاحتياجات الخاصة ويكون هناك في المنطقة، بل بات عبر الأعوام الماضية رمزاً للمواجهات مع الاحتلال وسط الخليل، ولم يترك مناسبة وطنية أو نقطة تماس في قلب المدينة لم يشارك فيها. ويفيد ناشطون، كما نقلت عنهم مواقع محلية، بأنّ المواجهات التي اندلعت في المكان كانت طفيفة، وأن الجعبري «اغتيل في كمين نصبه الجنود للشبّان المشاركين في المواجهات».
في غضون ذلك، اندلعت مواجهات في قرية المزرعة الغربية والمدخل الشمالي لمدينة البيرة وسط الضفة، حيث يحاول الاحتلال مصادرة ما يزيد على ألفي دونم من الأراضي الزراعية والأراضي المزروعة بالأشجار الحرجية من أراضي القرية وقرى أم صفا وجيبيا وكوبر. كذلك اندلعت مواجهات على المدخل الشمالي للبيرة بعد توجه عشرات الشبان إلى المكان ورشق قوات الاحتلال بالحجارة، بعد أن دفع الأخير بتعزيزات على التلال المقامة عليها مستوطنة «بيت إيل».
أما في غزة، فأفادت وزارة الصحة بإصابة أربعة شبان، ثلاثة منهم بجراح متوسطة، جراء تعرضهم لعيارات نارية في القدم، كذلك سجلت إصابات أخرى في وسط القطاع وجنوبه.
في سياق متصل، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي ماراثوناً فلسطينياً في مدينة القدس المحتلة، وقد اعتدت شرطة الاحتلال بالضرب على ناشطين مقدسيين واعتقلتهم، وصادرت الأعلام الفلسطينية وقمصاناً، بالإضافة إلى سيارة. وجاء الماراثون كفعل مضاد لماراثون تهويدي نظمته بلدية الاحتلال، وابتدأ من مستوطنة «التلة الفرنسية» المقامة على أراضي المواطنين وتمتد إلى شارع رقم واحد نحو النفق وقبالة سور البلدة القديمة في القدس.
من جهة أخرى، أدى العشرات من أهالي قرية العيسوية، شرق القدس، صلاة الجمعة أمام المدخل الغربي وسط وجود مكثف لجنود الاحتلال، وذلك للجمعة السادسة على التوالي، احتجاجاً على الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد سكان القرية.
إلى ذلك، أعلن المبعوث الخاص للرئيس الأميكري، جيسون غرينبلات، عقد «جلسة عصف ذهني» في البيت الأبيض في واشنطن، الأسبوع المقبل، لبحث مشكلات قطاع غزة. وقال غرينبلات في مقالة نشرت في صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية أن الجلسة تهدف إلى «إيجاد حلول حقيقية لمشكلات غزة، والتركيز على الأفكار حول كيفية تطوير اقتصاد غزة»، من دون أن يكشف عن الأطراف المشاركة فيها.
(الأخبار)