تتسارع الخطوات التي تتخذها سلطات بغداد من أجل تفادي تدخّل عسكري تركي في قضاء سنجار، شماليّ البلاد. خطوات يبدو أنها تؤتي أكلها في فرملة خطط أنقرة بشأن مناطق نفوذ «حزب العمال الكردستاني» العراقية، من دون أن يعني ذلك بالضرورة اكتفاء السلطات التركية بها وعزوفها عن مشروعها لإنهاء وجود الـ«بي كا كا» على حدودها الجنوبية. في هذا الوقت، تتكثف الأضواء المسلّطة على المناطق الواقعة جنوب كركوك، مع تجدد العمليات الأمنية لملاحقة فلول تنظيم «داعش» هناك. لكن تلك العمليات تبدو محفوفة بالمخاطر، في ظل عودة التوتر بين «الحشد الشعبي» و«البيشمركة»، على خلفية مقترح بإعادة الأخيرة إلى المناطق المتنازع عليها.

وبعد إعلان «حزب العمال»، في آذار/ مارس الماضي، قراره الانسحاب من سنجار، أكد قائمقام قضاء سنجار، فهد حامد، أمس، وقوع الانسحاب «فعلاً»، قائلاً إن «جميع مقاتلي «بي كا كا»، البالغ عددهم نحو ألف مسلح، انسحبوا من سنجار»، مضيفاً أن «قوات تابعة للفرقة الخامسة عشرة في الجيش العراقي عززت وجودها في المنطقة بهدف حمايتها»، وذلك لأن هناك مخاوف تعتري سكان القضاء من أن تؤدي التطورات الأخيرة إلى فوضى أمنية في مناطقهم، في ظل «تعدد التشكيلات والفصائل، وغياب الإدارة»، وفق ما حذر منه مجلس محافظة نينوى قبل يومين. وهو ما حمل قائمقام سنجار على المطالبة بـ«ضم التشكيلات العسكرية الأيزيدية الموجودة في سنجار إلى مؤسسات الدولة»، وسط دعوات متصاعدة إلى فتح الباب أمام عودة النازحين الأيزيديين إلى مناطقهم.
دعوات قابلتها بغداد بالتعهد بإطلاق برنامج لإعادة النازحين، بالتوازي مع استمرار إجراءاتها العسكرية لملء الفراغ الذي خلّفه انسحاب عناصر «بي كا كا» نحو مناطق سيطرة «وحدات حماية الشعب» الكردية في سوريا. وفي ضوء انتشار صور وفيديوات تظهر عملية انسحاب أولئك العناصر الذين شيّعهم مؤيدوهم الأيزيديون في «احتشاد وداعي» وفق ما أظهرت الصور، بدا واضحاً أن العملية تمت بالاتفاق بين القوات العراقية ومقاتلي «بي كا كا»، وبالتنسيق مع السلطات التركية. وهذا ما كان قد أكده رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية العراقية، حاكم الزاملي، بقوله إن «الاتصالات الرسمية توالت بين الطرفين (بغداد وأنقرة)، ما يعطي انطباعاً بوجود تنسيق جيد بينهما». وهو انطباعٌ يعزّزه كذلك تراجع حدة التهديدات التركية باقتحام سنجار، على الرغم من تواصل القصف الجوي على مواقع «حزب العمال» شمالي العراق، في محاولة على ما يبدو لإبقاء السلطات العراقية تحت الضغط الميداني.

يفترض أن تشهد الأيام المقبلة عمليات جديدة ضد فلول «داعش» في كركوك


هل ستكتفي أنقرة بذلك؟ تشكّك فعاليات محلية في سنجار في أن يؤدي انسحاب «بي كا كا» إلى استبعاد الخيارات العسكرية نهائياً، في وقت يؤكد فيه مركز «ستراتفور» الاستخباري الأميركي أن إجراءات بغداد في القضاء «لن تخفف من تصميم أنقرة على محاربة حزب العمال شمالي العراق». لكن «ستراتفور» يضع أمام التطلعات التركية جملة معوّقات لم تكن تعترض تركيا في تجربتها شماليّ سوريا، في مقدمها انتشار وحدات «الحشد» في مناطق حول سنجار. وعلى المقلب العراقي، يلفت المركز إلى أن سلطات بغداد لا ترغب حالياً في السماح لقوات تركية بالوصول إلى أراضيها، كون هذا السيناريو يعدّ في نظر كثيرين تعريضاً لسيادة البلاد للخطر، وهو ما يحوز أهمية خاصة مع قرب الاستحقاق الانتخابي في أيار/ مايو المقبل. لكن تقرير «ستراتفور» يستدرك بأن عملية عراقية ــ تركية مشتركة ضد «حزب العمال» قد تكون ممكنة بعد انتهاء الانتخابات.
على خط موازٍ، وبعد أيام من تحذير رئيس الوزراء حيدر العبادي من «تكرار كارثة الانهيار العسكري والأمني»، انطلقت، صباح السبت الماضي، حملة أمنية جديدة في المناطق الواقعة جنوب كركوك، والتي كانت قد شهدت خلال الشهرين الماضيين حوادث متعددة نفذها عناصر «داعش» المتبقون هناك ضد قوات من «الحشد» ومواطنين، وتمثل آخرها في احتجاز 13 عنصراً من «الحشد» (الأربعاء الفائت) على الطريق الرابط بين بغداد وكركوك، سرعان ما نشر التنظيم صوراً لإعدامهم. وفي هذا الإطار، تحدث بعض وسائل الإعلام العراقية عن أن القوات المشارِكة في الحملة المذكورة، والتي كان من بين أهدافها الوصول إلى جثامين العناصر الذين أعدمهم «داعش»، لم تتمكن من مواصلة عملياتها بسبب إطلاق النار عليها من قبل قوات «البيشمركة» المتمركزة في جنوب كركوك، ما حملها على الانسحاب. لكن مصادر ميدانية أوضحت، في تصريح إلى «الأخبار»، أن الحديث لا يدور عن حملة بما تعنيه الكلمة، بل عن عمليات أمنية متلاحقة تستهدف القضاء على فلول «داعش»، وتأمين طريق بغداد ــ كركوك. وبيّنت المصادر أن العملية الأخيرة (السبت) لم يكن مقرراً لها أن تستمرّ أكثر من يوم واحد، مشيرة إلى أنها أدّت إلى «تطهير 20 قرية، واعتقال مطلوبين من الانفصاليين والدواعش»، مؤكدة أن «عمليات أخرى ستتبعها خلال الأيام المقبلة».
ولئن كان هذا التصريح ينفي، ضمنياً، وقوع اعتراضات من قِبل «البيشمركة»، إلا أن مؤشرات أخرى تفيد بعودة التوتر بين الجانبين، بعد إعلان وزارة البيشمركة عن مقترح أميركي لإعادة الوضع إلى المناطق المتنازع عليها إلى ما كان عليه قبيل دخول «داعش» إليها، مع ما يعنيه الأمر من انتشار البيشمركة مجدداً في كركوك. وتعليقاً على ذلك الإعلان، حذر المتحدث باسم الحشد الشعبي (محور الشمال)، علي الحسيني، من أن «الحشد لن يسكت أبداً على الأفلام التي تحاك لإعادة القوات الكردية الانفصالية إلى كركوك»، معتبراً أن عودتها تُعدّ بمثابة «عودة للسيناريو الانفصالي، وللعبوات والمفخخات إلى المحافظة».