فيما يظهر أنها رسالة تهديد إسرائيلية لقيادة «كتائب القسام»، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، خاصة في هذا التوقيت، نشر المراسل العسكري لشبكة «ريشت» العبرية قائمة محدثة تضم أسماء مجموعة من قادة المقاومة في غزة الذين تنوي إسرائيل اغتيالهم. ويعتلي القائمة القائد العام للكتائب، محمد الضيف (الصورة)، الذي نجا من محاولات اغتيال عدة ولا يزال المرجعية العسكرية الأولى في «حماس».


تلى الضيف نائبه مروان عيسى «قائد أركان القسام» الذي يعتبر رائد مشروع الأنفاق ووحدات «الكوماندوس» والمسؤول عن التواصل مع إيران، وبعده مسؤول «لواء شمال غزة»، أحمد الغندور، الذي أدار المعارك مع الجيش الإسرائيلي في العدوان الأخير. أما الرجل الرابع، فهو قائد «لواء الوسطى»، أيمن نوفل، المسؤول عن العمليات القتالية والتخطيط وسط القطاع.
بعد هؤلاء جاء قائد «لواء غزة» رائد سعد الذي يتهمه جهاز «الشاباك» بالمسؤولية عن تطوير دقة الصواريخ بمساعدة عناصر تركية، فيما تلاه محمد السنوار، وهو قائد «لواء خانيونس» وشقيق قائد «حماس» في غزة يحيى السنوار. كذلك تضم القائمة قادة المدن في الكتائب، ومنهم: أيمن منصور، وأحمد حمودة، وعياد الشنباري، المسؤولين عن جباليا وبيت لاهيا وبيت حانون بالتوالي. ونشر الموقع أسماء أخرى مرشحة للاغتيال بينها قائد منطقة رفح، والقيادي عماد عقل المسؤول عن هندسة المتفجرات في الكتائب، وأيضاً أيمن صيام المسؤول عن النظام الصاروخي في الكتائب. واللافت أن القائمة تضمنت قائد الأمن الحكومي في غزة اللواء توفيق أبو نعيم، إذ رأت أن «قواته ستحارب الجيش حال اندلاع مواجهة جديدة في القطاع»، بالإضافة إلى وزير الداخلية الأسبق فتحي حماد الذي تتهمه إسرائيل بالمسؤولية عن مجموعة «حماة الأقصى» ذات الميول السلفية.
كذلك، تضم القائمة محمد دبابش، وهو قائد استخبارات «حماس» والمتهم بالمسؤولية عن تهريب الأسلحة إلى غزة. وشملت الأسماء مسؤولي التنسيق الميداني بين القيادة العسكرية والسياسية عبد الهادي صيام ونافذ صبيح، فيما تضمنت مطلوبين في الخارج هم: الدكتور معن الخطيب، الذي وصفه بأنه «مسؤول الجناح العسكري لحماس في ماليزيا»، ومحمود عطون وموسى عكاري في تركيا، وأخيراً مسؤول «وحدة النخبة» في «القسام» لكن من دون تحديد اسمه.