قتل ثلاثة موظفين محليين في منظمة «بيبول ان نيد» التشيكية الإنسانية غير الحكومية، أول من أمس، في انفجار قنبلة يدوية أثناء قيامهم بعملهم في حلب (شمال سوريا) حسب ما أعلنت المنظمة في بيان في براغ، أمس. وقال البيان إن «خمسة من زملائنا أصيبوا في انفجار قنبلة يدوية أثناء قصف لأحياء مدنية في القسم الجنوبي من المدينة. وتوفي ثلاثة منهم متأثرين بجروحهم وأصيب الاثنان الآخران».


وتابع البيان إن الضحايا كانوا «أفراداً في فريق يوزع منذ أكثر من عام المساعدات الإنسانية على آلاف الأسر، رغم المخاطر المتزايدة». ورفض المتحدث باسم المنظمة بيتر ستيفان إعطاء مزيد من التفاصيل عن الضحايا «لأسباب أمنية بناءً على طلب أسرهم». وقال ستيفان إن المنظمة التشيكية «ستواصل بالتأكيد نشاطاتها في سوريا».
(أ ف ب)