أشار وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إلى ضرورة البدء بالمحادثات السياسية لحل الأزمة السورية في أقرب وقت ممكن، مبيّناً أن «المعارضة باتت جاهزة، فيما لم يحدد النظام وفده المفاوض حتى الآن».

وأعرب، خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره البريطاني فيليب هاموند في أنقرة، عن أمله في أن تبدأ المفاوضات في كانون الثاني الجاري، وأن تخرج النتائج في غضون ستة أشهر.
وشدّد على أن «الحل السياسي هو وسيلة حل كافة المشاكل في سوريا، وعلى رأسها الإرهاب»، كذلك أكد «ضرورة مغادرة رئيس النظام بشار الأسد»، و«أهمية تشكيل حكومة انتقالية كاملة الصلاحيات، في غضون 18 شهراً».
(الأناضول)