أظهرت نتائج جزئية أولية للانتخابات في موريتانيا تقدم حزب «الاتحاد من أجل الجمهورية» الحاكم، وحزب «التواصل الإسلامي» المعارض، وفق ما أفاد مصدر قريب من اللجنة الانتخابية مع استمرار الفرز، الذي بلغ بنسبة بين 20 و30%، في الانتخابات التشريعية، و50% في الجهوية والبلدية. ونقلت «وكالة الأنباء الفرنسية» عن مصدر متابع أن الحزب الحاكم والإسلاميين «يتصدران بالنظر الى النتائج المتوافرة في مستوى الاقتراعات كافة» التشريعية والجهوية والبلدية.

وبشأن التأخير، قال رئيس «اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات»، محمد فال ولد بلال، إن اللجنة مصرة على «توخي الدقة»، لكن مصادر قالت إن إبلاغ النتائج تطلب وقتاً إضافياً بسبب «الطبيعة المعقدة جداً للاقتراعات، إضافة إلى مشكلات تقنية أضيفت إليهما عوائق الطبيعة التي دفعت إلى استمرار التصويت في بعض المكاتب حتى صباح الأحد».
أما «التحالف الانتخابي للمعارضة الديموقراطية»، الذي يضم أحزاب المعارضة، فاستنكر عمليات «تزوير مكثفة قام بها معسكر الحكم»، الأمر الذي نفاه المتحدث باسم «اللجنة الانتخابية»، مصطفى ولد مختار.