قال وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، أمس، إنّ «التدخل العسكري الروسي في سوريا يمد نظام (الرئيس بشار) الأسد بالحياة».

وأشار، خلال زيارته مخيماً للاجئين السوريين في ولاية أضنة التركية، إلى أنّ «أفضل شيء يمكننا فعله هو أن نجمع معلومات حول الهجمات الروسية ضد المدنيين، ونبثها في وسائل الإعلام العالمية».
وأضاف هاموند أن «بلاده طالبت بعدم قصف المناطق التي يعيش فيها المدنيون، والتخلي عن حصار المدن، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى تلك المناطق».
وأفاد بأنّ «الروس يقولون إنهم يدعمون طلبنا، وبالتأكيد ما يفعلونه مختلف تماماً».
(الأناضول)