كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، عن أن الأردن ومصر تعدّان لعقد مؤتمر دولي لدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

إعلان أبو الغيط جاء في مؤتمر صحافي، عقده الأخير مساء أمس في العاصمة المصرية، القاهرة. وذلك بعيد انتهاء اجتماع القمة الدوري بين وزراء خارجية الدول العربية، الذين أكّدوا في وقت سابق «دعمهم للأونروا في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينين»
أبو الغيط أوضح أن كلاً من مصر والأردن «دعتا لمؤتمر دولي ذا شق قانوني، وآخر سياسي لبحث تداعيات أزمة الأونروا»، مؤكداً أن «الهدف ممّا يحدث في هذه الأزمة (تسبب الولايات المتحدة الأميركية بعجز مالي للمنظمة الأممية) هو الضغط على الفلسطينيين، وإخضاعهم وفرض عليهم قبول ما لا يمكن قبوله».
وفي وقت سابق، أكد الاجتماع الوزاري العربي في نهاية جلسة خاصة بـ«الأونروا»، في بيان، أن «الوزراء اتفقوا على مواصلة بحث القضية (أزمة العجز المالي)، في ضوء نتائج الاجتماع الدولي الذي دعا إليه الأردن بالتنسيق مع الأشقاء في مصر وفلسطين، وبالتعاون مع السويد وألمانيا واليابان والاتحاد الأوروبي ورئاسة تركيا للجنة الاستشارية الحالية للأونروا». لكن البيان لم يشر إلى تفاصيل أكثر عن هذا الاجتماع ولا موعده.
يُشار إلى أن «الأونروا» تعاني من أكبر أزمة مالية في تاريخها، بعد قرار أميركي، قبل أشهر، بتقليص المساهمة المقدمة لها خلال عام 2018، إلى نحو 65 مليون دولار، مقارنة بـ365 مليوناً في 2017، وذلك قبل أن تعلن واشنطن نهاية آب الماضي عن قطع كامل مساعداتها عن المنظمة الأممية.