«أكثر من 500 جريح سوري تمت معالجتهم خلال العام الماضي في إسرائيل»، هذا ما أعلنه «جيش الدفاع الإسرائيلي» على موقعه الرسمي. وبحسب الخبر، فإن 40% منهم تلقوا العلاج في مستشفيات ميدانية قام «جيش الدفاع» بإنشائها بالقرب من الحدود.


كذلك جرى نقل نسبة كبيرة منهم بواسطة المروحيات لتلقّي العلاج في المستشفيات المدنية ــ غالباً في مستشفى «زيف» في صفد، وفي «رمبام» في حيفا ــ. و6% من المصابين تمت إعادتهم إلى سوريا بعد حصولهم على العلاج الأولي. وشرح قائد القوات الطبية في المنطقة الشمالية، في جيش العدوّ، طريف بدر، أنّه في بعض الأحيان «تصلنا رسائل من الجانب الآخر مكتوبة باللغة العربية حيث تصف ما حدث للمصاب وما يجب أن يكون العلاج».
(الأخبار)