أكد رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، في اجتماع عقده أول من أمس، مع الائتلاف الذي يتزعمه، أنه «يختلف مع (رئيس الحكومة نوري) المالكي في بعض السياسات، ولكن لقاءنا ممكن»، متهماً الحكومة «بتعطيل دور البرلمان بسبب عدم التعاون».


وكان النجيفي قد زار قبل أيام الولايات المتحدة، وأجرى لقاءات ومحادثات عدة مع كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية.
ونقل ائتلاف متحدون، في بيان له، قول النجيفي «إننا لم نكن هناك (في واشنطن) لتقديم شكاوى، فنحن أصحاب مبادئ نطرح رؤى وحلولاً للمشاكل، بما يعزز الوحدة الوطنية ويدعم مسيرة البلد ويوجّهها بالاتجاه الصحيح، الذي يخدم المواطن العراقي على مساحة الوطن».
ولفت البيان إلى أن المجتمعين من ائتلاف النجيفي، قرروا «تشكيل وفود من الائتلاف للتواصل مع الكتل والكيانات السياسية لوضعهم في صورة النتائج المتمخضة عن الزيارة، مع أهمية البحث عن مشتركات تؤهل الجميع للمضي قدماً في إيجاد حلول وطنية للمشاكل العالقة ومعالجة الأزمات.
من جهة أخرى، جدد نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، في اتصال مع رئيس الوزراء نوري المالكي، دعم الولايات المتحدة للعراق في حربه ضد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام»، ما يعرف اختصاراً بـ«داعش»، داعياً إلى ضرورة التوافق بين أربيل وبغداد لحسم قضية الصادرات النفطية.
وبحسب بيان للبيت الأبيض، فإن بايدن أشاد بالتزام الحكومة العراقية بدمج قوات العشائر التي تقاتل «داعش» مع قوات الأمن العراقية، وبمنح تعويضات للمصابين وأسر الذين قتلوا خلال الاشتباكات، وإعادة بناء المجتمعات المحلية في الأنبار بعدما تضررت جرّاء القتال.
في غضون ذلك، أبدى مجلس محافظة الأنبار أمس، ترحيبه بتدخل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني، لحل الأزمة الحالية في المحافظة، مؤكداً أن أهالي الأنبار مع قوات الأمن ضد «داعش» قلباً وقالباً.
وقال نائب رئيس المجلس، فالح العيساوي، إن «الشخصيتين تحظيان بقبول في الأنبار، كما نرحب بمبادرة السيد عمار الحكيم ومبادرة عشائر الأنبار الأخيرة، التي انطلقت من منزل النائب أحمد العلواني في الرمادي لإنهاء الأزمة».
إلى ذلك، أفاد مصدر أمني مطلع أمس، بأن القيادات العسكرية والأمنية في محافظة صلاح الدين بدأت بإعداد خطط أمنية لتنفيذ عملية عسكرية واسعة، على غرار عملية صحراء الأنبار الغربية ضد معاقل تنظيم «داعش»، مبيّناً أن انطلاق العملية العسكرية مرهون بحسم قضية الفلوجة وبعض أقضية المحافظة.
(الأخبار)