كشف تقرير للأمم المتحدة، اليوم، عن العثور على أكثر من 200 مقبرة جماعية تضم نحو 12 ألف جثة في محافظات عراقية مختلفة كانت تحت سيطرة تنظيم «داعش»، بين عامي 2014 و2017.

التقرير الصادر عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق ومكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، يفيد بوجود «202 مقبرة جماعية توزع أغلبها في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين (شمال بغداد) والأنبار (غرباً)»، وفقاً للمعلومات التي تمّ الحصول عليها من السلطات العراقية.
ويتراوح عدد الضحايا في هذه المقابر بين ست إلى أكثر من 12 ألف ضحية، بينهم نساء وأطفال وكبار سن وذوو إعاقة وعمال أجانب، بالإضافة إلى عناصر سابقين من قوات الأمن والشرطة.
كذلك، يشير التقرير الأممي إلى «استخراج ألف و258 رفاتاً بشرية خلال عمليات تنقيب أجريت في 28 مقبرة جماعية، أربع منها في محافظة ديالى (شمال شرق) وواحدة في محافظة نينوى و23 في محافظة صلاح الدين». وفيما عُثر في بعض المواقع على أعدادٍ محدودة، يرجح وجود آلاف من رفات الضحايا في أخرى غيرها.
في ختام التقرير، دعت الأمم المتحدة السلطات العراقية إلى المحافظة على هذه المواقع من أجل استخراج أدلة الجرائم والرد على العائلات بشأن مصير المفقودين.