في الوقت الذي هدأ فيه القتال نسبياً بين الحوثيين وأجنحة من قبائل حاشد في شمال اليمن، أقدم مسلحون مجهولون أمس على خطف مواطن بريطاني يعمل لدى شركة خدمات نفطية من وسط صنعاء بعد ساعات من انفجارات استهدفت منطقة السفارة الفرنسية، حسبما أفادت مصادر متطابقة. وحصلت عملية الخطف أمام محل بقالة في حي حدة، وذلك بعد ثلاثة أيام من اختطاف مواطن ألماني في صنعاء.


وأتت عملية الخطف بعد ساعات من إطلاق قذيفة هاون ليل الأحد ـ الاثنين في اتجاه منطقة السفارة الفرنسية في صنعاء، فيما انفجرت سيارة مفخخة على بعد مئات الأمتار منه في حي حدة، وفق مصدر في الشرطة اليمنية.
وقبل دقائق من هذا الحادث، هز وسط صنعاء انفجاران ناتجان من عبوتين وضعتا في حافلة صغيرة (ميكروباص) متوقفة على مسافة غير بعيدة من مجمع وزارة الدفاع ولم تؤديا أيضاً عن ضحايا، وفق ما قال مصدر عسكري.
من جهة ثانية، شنّت طائرة أميركية من دون طيار، غارات جوية أمس، على مواقع لتنظيم القاعدة، في محافظة أبين (جنوب)، حسبما أفاد مصدر أمني.
وقال المصدر، إن «طائرة أميركية من دون طيار قصفت مواقع تابعة للقاعدة في منطقة الحِيض مجومرة في مديرية المحفد».وتشهد منطقة «الحِيض مجومرة» أعمال قطع طرق واختطافات، أدت العام الماضي إلى اختطاف عدد من الضباط اليمنيين والموظفين العرب والأجانب.
وعلى الرغم من إعلان السلطات اليمنية استعادتها المحافظة من القاعدة في حزيران من العام الماضي، إلا أن التنظيم ما زال ينشط في عدد من مناطق المحافظة.
وفي الجنوب أيضاً، أصيب نائب مدير المباحث في شرطة عدن لشؤون التحريّات، المقدم عوض الدحبول، وثلاثة من مرافقيه في كمين نصبه مسلحون مجهولون في حي خور مكسر في وسط مدينة عدن.
وفي شمال اليمن، هدأ القتال نسبياً أمس بين الحوثيين وأجنحة من قبائل حاشد بزعامة آل الأحمر، بعد أيام من المعارك الدامية التي تتخذ طابعاً طائفياً متزايداً إضافة إلى طابعها القبلي.
وذكرت مصادر عسكرية أن حصيلة المواجهات منذ الثلاثاء الماضي في محافظة عمران الشمالية، بلغت 150 قتيلاً و400 جريح من الطرفين حتى مساء الأحد الماضي.
وأكدت مصادر قبلية أن قبائل حاشد النافذة تداعت إلى اجتماع لبحث سبل مواجهة الحوثيين الذين يتخذون اسم «أنصار الله» والذين سجّلوا تقدماً ملحوظاً أول من أمس مع سيطرتهم على معقل آل الاحمر، الزعماء التاريخيين لحاشد، في مديرية حوث.
وذكرت المصادر أن الوساطة التي أرسلها الرئيس عبد ربه منصور هادي، تقوم بجهود للتوصل إلى وقف لإطلاق النار.
(الأناضول، أ ف ب)