قدّمت البعثة الروسية لدى مجلس الأمن مشروع قرار يشجب «التسييس المتواصل» لعمل «منظمة حظر الأسلحة الكيميائية»، التي تحقق في هجمات كيميائية مفترضة في سوريا.

ونقلت وكالة «فرانس برس»، عن دبلوماسيين في المجلس، أن المشروع الذي يلقى دعماً صينياً، ينصّ على أن مجلس الأمن هو «الهيئة الدولية الوحيدة» المخوّلة فرض عقوبات على دول تنتهك اتفاق حظر الأسلحة الكيميائية.
ووفق الوكالة، لا معلومات متوفرة حول الموعد المحتمل لعرض هذا المشروع على التصويت في المجلس. وكانت المنظمة قد شكّلت فريق تحقيق، على رغم معارضة موسكو، ليَخْلُف ما عرف باسم «آلية التحقيق المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة»، التي عملت طوال سنتين وتوقفت بعد «فيتو» روسي ضدها في نهاية عام 2017.
ومن المقرر أن يبدأ فريق التحقيق عمله قريباً، على أن تشمل ولايته تحديد المسؤولين عن الهجوم المفترض في مدينة دوما في نيسان من عام 2018.