أحرجت جملة التسريبات التي رمى بها الإعلام الأميركي في الساعات الأخيرة في شأن الملف الإيراني، البيت الأبيض وسيّده غير الراغب في الحرب، فشنّ الرئيس دونالد ترامب هجوماً على وسائل الإعلام وطريقة تغطيتها للأحداث في المنطقة، من منطلق أن ذلك يسيء إلى استراتيجيته التي يتّبعها تجاه طهران. وانتقد ترامب، على حسابه في «تويتر»، ما سماها «التغطية الخاطئة وغير الدقيقة لإيران»، والتي برأيه «تلحق الضرر ببلادنا»، لكنّ لها أثراً إيجابياً هو أن «إيران لا تعرف كيف تفكر، وهو ما يُعدّ في هذا الوقت أمراً جيداً». وتطرق إلى المعلومات حول الخلاف داخل الإدارة بالقول: «مايك بومبيو وجون بولتون يقومان بعمل رائع، لكن الإعلام الزائف يصوّرنا كأننا على خلاف».

محاولة ترامب تغطية المشهد المعقد داخل الإدارة، والإبقاء على الاستفادة من سياسة «الغموض»، لا تنجح في إخفاء أن قرار الرئيس الأميركي لا يزال ينتظر قبول طهران التفاوض وعدم الذهاب إلى أي مواجهة عسكرية. هذا ما تؤكده التسريبات المتتالية، وآخرها حديث مسؤول في الإدارة إلى وكالة «رويترز» عن أن ترامب لا يزال ينتظر تواصل إيران، مضيفاً: «نعتقد أن علينا أن نخفض التصعيد والدخول في مفاوضات»، لكنه رداً على سؤال بشأن إذا ما كانت ثمة مؤشرات على استعداد الإيرانيين للمحادثات، قال «ليس بعد... نحن ننتظر». وكانت «رويترز» قد نقلت عن مسؤولين أن ترامب أبلغ فريق الأمن القومي (برئاسة جون بولتون) ومساعديه الآخرين، أنه لا يريد أن تتحول التوترات مع طهران إلى حرب، لكنه «سيحمي المصالح الأميركية»، في تأكيد على التزام ترامب المسار الدبلوماسي كخيار وحيد.

بحث بومبيو في اتصال مع السلطان قابوس «تهديدات إيران»


التزامٌ تتزايد المؤشرات في شأنه، على رغم حرص ترامب على سياسة «الغموض» حول مواقف دعاة الحرب في إدارته، والاستفادة منها في استراتيجية «الضغوط القصوى». وبعد لقاء الرئيس السويسري، والذي بدا محاولة لتفعيل قنوات الدبلوماسية مع الإيرانيين، برز أمس اتصال لوزير الخارجية مايك بومبيو، بسلطان عمان قابوس بن سعيد. وبحسب الخارجية الأميركية، فقد ناقش الطرفان «تهديدات إيران» لمنطقة الخليج العربي، إضافة إلى ملف اليمن و«الشراكة المستمرة للسلطنة مع الولايات المتحدة».
في الأثناء، لا يزال موقف طهران على حاله حيال الدعوة الأميركية للمفاوضات. وهو ما أكده المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، المعنيّ برسم السياسات الخارجية، أمس، عبر إعلان المتحدث باسم المجلس، كيوان خسروي، أن «التعليق على القضايا الاستراتيجية للبلاد هو من مسؤولية الأمانة العامة للمجلس الأعلى للأمن القومي، وأن التصريحات التي تُطلق خارج هذه القناة لا قيمة لها وليس لها أي وزن». ويأتي هذا الموقف في معرض الردّ على دعوة رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان، حشمت الله فلاحت بيشه، إلى فتح قناة اتصال مع الأميركيين في العراق أو قطر، وذلك على رغم أن دعوته اقتصرت على قناة اتصال «للطوارئ» وبهدف «احتواء التوتر» كون هناك «طرفاً ثالثاً» يتعجّل الحرب.
وفي وقت أكد فيه قائد الجيش الإيراني، الميجر جنرال عبد الرحيم موسوي، جاهزية قواته بالقول: «إذا أساء العدو (الأميركيون) التقدير، وارتكب خطأً استراتيجياً فسيلقى رداً يجعله يندم»، قال وزير الخارجية جواد ظريف إن على المجتمع الدولي ومن تبقى من الدول الموقعة على الاتفاق النووي التحرك لإنقاذ الاتفاق، لأن بيانات التأييد لا تكفي. ومن الصين، حيث وصل في جولة آسيوية تضمّنت زيارة الهند واليابان، دعا ظريف إلى خطوات عملية لإنقاذ الاتفاق، وسمع من الصينيين مواقف دعم للاتفاق والعلاقات الثنائية ومعارضة صريحة للعقوبات الأميركية. يأتي ذلك في وقت نشرت فيه «رويترز» معلومات، رفضت الخارجية الأميركية التعليق عليها، عن إفراغ ناقلة تحمل نحو 130 ألف طن من زيت الوقود الإيراني شحنتها في صهاريج للتخزين، بالقرب من مدينة تشوشان الصينية، في خرق للعقوبات.