حذّر مسؤول أميركي، اليوم، من أن بلاده قد تفرض عقوبات على مصر وتحرمها من مبيعات عسكرية في المستقبل إذا أقدمت على شراء طائرات حربية روسية.

وقال مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية والعسكرية ر. كلارك كوبر، في تصريح إلى الصحافيين من «معرض دبي للطيران»، إن خطط شراء مصر لطائرات روسية تعرّضها «لخطر العقوبات وخسارة صفقات في المستقبل. هذا ليس بالأمر الجديد»، مؤكداً أن مصر «على دراية بتلك المخاطر».
وكانت مصر قد وقّعت في وقت سابق من العام الجاري اتفاقية مع روسيا بقيمة ملياري دولار لشراء أكثر من 20 طائرة مقاتلة من طراز «سوخوي» (Su-35).
واتجهت مصر نحو سلاح الجو الروسي بعدما تجاهلت الولايات المتحدة الاستجابة لطلباتها لأكثر من عام، بالحصول على نحو 24 طائرة مقاتلة من طراز «F-35». وفي العام 2017، وافقت مصر على السماح للطائرات العسكرية الروسية باستخدام قواعدها الجوية. هذا الشهر، أجرت القوات الجوية للبلدين تدريبات مشتركة.
ونقلت وكالة «أسوشييتد برس» الأميركية عن مسؤول مصري قوله إن الصفقة الروسية كانت تهدف إلى تنويع مورّدي الأسلحة، لأن الأعوام الأخيرة شهدت وقفاً للمساعدات العسكرية الأميركية بسبب «مخاوف من انتهاكات حقوق الإنسان».