انتقد المندوب الروسي في الامم المتحدة فيتالي تشوركين «هؤلاء الذين يتحدثون حالياً عن ضرورة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد»، واصفاً إياهم بـ«المستفزين غير المسؤولين». وفي مقابلة مع قناة «روسيا 24» أمس، أشار إلى أن القرار 2254 لمجلس الأمن ووثائق فيينا لا تتطرق إلى هذا الموضوع، «والجميع يدركون أن بدء المفاوضات لا بد منه، فمصير الأسد سيناقش خلالها».

وأضاف أنه «لحسن الحظ، هؤلاء ليس لديهم تأثير حاسم على العملية التفاوضية وعلى العملية السياسية، لكنهم لو تخلصوا من فوبياتهم لكان بإمكانهم لعب دور أكثر إيجاباً في دفع التسوية السياسية قدماً».
بدوره، أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير رفضه لأي ضغط خارجي قد يمارس على المعارضة السورية التي تتخذ من الرياض مقراً، والتي حسب قوله ستشكّل وفدها للمشاركة في محادثات السلام نهاية الشهر الحالي في جنيف.
ويأتي كلام الجبير غداة إعلان للأمم المتحدة يدعو القوى الكبرى الى الاتفاق سريعاً على تشكيلة وفد المعارضة إلى محادثات جنيف.