أكّد قائد «الجيش الحر» العقيد رياض الأسعد مقتل نجله محمد أمس، إثر حادث مروري على الطريق بين مدينة إسطنبول والعاصمة التركية أنقرة، من دون أن يتعرّض هو لأي أذى.


وفي اتصال هاتفي مع مراسل «الأناضول»، قال الأسعد إن «الحادث وقع بعد ٣ ساعات من الانطلاق من مدينة إسطنبول في اتجاه العاصمة أنقرة، حيث اختل توازن المركبة التي كانت تقله مع نجله وابن عمه، وذلك بشكل مفاجئ، ما أدى إلى وقوع الحادث». وأوضح أنه وابن عمه بخير، مستغرباً حصول الحادثة التي أدّت إلى مقتل ابنه، قائلاً إنه «لم يستوعب إلى الآن ماذا حصل». ولم يستبعد الأسعد أن تكون الحادثة عملية اغتيال بسبب وقوع الحادث بشكل مفاجئ مع اختلال المركبة التي كانوا يستقلونها. وكان الأسعد قد تعرض لمحاولة اغتيال في آذار 2013، أدّت إلى بتر ساقه.
(الأخبار)