تستمر مساعي الدول العربية لمواجهة انتشار فيروس «كورونا»؛ وحتى الآن، الأسلوب الأنجح هو فرض الإغلاق التام والحدّ من التجوّل، لتخفيف عدد الإصابات.

في تونس أعلنت الحكومة تمديد إجراءات الإغلاق التام لمدّة 15 يوماً بهدف احتواء الوباء. وقد شهدت العاصمة التونسية، أمس، تظاهرات لمطالبة الحكومة بتقديم مساعدات عاجلة إلى العائلات الفقيرة.
أما في المغرب، فقد أعلنت وزارة الصحة عن ارتفاع عدد المصابين بالفيروس إلى 617 حالة، وذلك بعد تسجيل 15 إصابة جديدة، فيما بقي عدد الوفيات على حاله بـ36 شخصاً.
وبسبب الفيروس سُجّل أول حالة وفاة لشخصية سياسية عربية، إذ أعلنت عائلة رئيس الوزراء الصومالي الأسبق، نور حسن حسين عدي، اليوم، عن وفاته في بريطانيا إثر إصابته بالمرض، بحسب ما أكد نجله، محمد نور عدي. وقال عدي، في بيان، إن والده (83 عاماً) توفي في معهد الملك بلندن، حيث كان يتلقّى العلاج خلال الأسابيع الأخيرة.
أما في فلسطين المحتلة، فقد أعلن المتحدث باسم الحكومة إبراهيم ملحم، تسجيل 15 إصابة جديدة، ما رفع عدد المصابين إلى 134 حالة. وأضاف ملحم أن «الإصابات الجديدة هي لعمال يعملون في مسلخ للدجاج في مستوطنة عطروت (شمال القدس)». من جهته، قال رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية «إن الثغرة الحقيقية في معركة الفلسطينيين ضدّ تفشي فيروس كورونا هي الاحتلال ومستوطناته وحواجزه وكل إجراءاته التي تحاول إفشال جهودنا لحماية أبناء شعبنا ووقف تفشي الوباء».
وأضاف في بيان أن «استمرار تنقّل العمال، بتسهيلات إسرائيلية، بين مدنهم وقراهم وأماكن عملهم سواء داخل الخط الأخضر، أو في المستوطنات يشكل ضربة لكل جهودنا التي اتخذناها بشكل مبكر لوقف انتشار المرض».
وفي تطوّر لافت، قالت هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن أسيراً أفرج عنه من سجون الاحتلال تبين إصابته بفيروس «كورونا». وأضافت الهيئة، في بيان، أن نتائج الفحوصات الطبية للأسير المحرر نور الدين صرصور، من مدينة بيتونيا غربي رام الله، أظهرت إصابته بالفيروس.
وفي إطار الإجراءات الوقائية لمنع انتشار الفيروس، أخلت السلطات القضائية العراقية، الأربعاء، سبيل 765 معتقلاً. وقال مجلس القضاء الأعلى في بيان، إن «محاكم الجنايات والجنح والتحقيق في رئاسة محكمة استئناف الكرخ الاتحادية قرّرت إخلاء سبيل 608 متهمين ومحكومين».
وأضافت أن «هذا الإجراء يأتي انسجاماً مع توجيهات المجلس ضمن سلسلة إجراءات وقائية يتخذها بغية الحد من انتشار فيروس كورونا». وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة العراقية، تسجيل حالة وفاة و9 إصابات جديدة بالفيروس، ما يرفع إجمالي الوفيات إلى 51 والإصابات إلى 804.
أما في إيران فقد قال الرئيس حسن روحاني إن «الولايات المتحدة أضاعت فرصة تاريخية لرفع العقوبات عن بلاده أثناء أزمة تفشي فيروس كورونا»، مؤكداً أن «العقوبات لم تعرقل مكافحة طهران للعدوى». وأضاف: «لدينا اكتفاء ذاتي تقريباً في إنتاج كل المعدات الضرورية لمكافحة كورونا. كنا أكثر نجاحاً بكثير من العديد من البلدان في مكافحة هذا المرض».
وارتفع عدد وفيات فيروس كورونا في إيران، إلى 3 آلاف و36، إثر تسجيل 138 حالة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وفي تصريح لمسؤول العلاقات العامة بوزارة الصحة كيانوش جيهانبور، فقد سجّل 2987 إصابة جديدة خلال الساعات الـ 24 الماضية، ليبلغ الإجمالي 47593. ووصف حالة 3871 من المصابين في المستشفيات بأنها «حرجة»، مؤكداً ارتفاع إجمالي عدد المتعافين إلى 15473.