القامشلي | لا تزال الاشتباكات مستمرة بين «وحدات حماية الشعب» الكردية و«الدولة الإسلامية في العراق والشام» جنوب مدينة عين عرب (كوباني) في ريف حلب الشمالي الشرقي، وبالقرب من جسر «قرقوزاق» على نهر الفرات.


وبدأت الاشتباكات قبل أيام حين هاجمت «داعش» صوامع صرين والقرى المجاورة الواقعة جنوبي عين عرب. ثم توسع نطاق الاشتباكات، أول من أمس، وأصبحت على ثلاثة محاور: محور قرية بوراز الواقعة غربي مدينة عين عرب، ومحور قرية آشمة على ضفة نهر الفرات، ومحور صرين.
وصرّحت قيادة «الوحدات» بأن «وحداتنا أوقعت أكثر من 53 قتيلاً والعشرات من الجرحى ودمّرت دبابتين وسيارة دوشكا تابعة لداعش».
في السياق نفسه، هاجمت «الوحدات» مجموعات «داعش» في التل المشرف على صرين. كذلك تصدّى مقاتلو «حماية الشعب» لهجمات المعارضة المسلحة على كل من قريتي جعدة وآشمه، الواقعتين جنوب غربي المدينة، وأوقعت بينهم قتلى وجرحى.
وفي بيان آخر لـ «الوحدات»، في عين عرب، «لا تزال الاشتباكات مستمرة في عدة جبهات في مقاطعة كوباني (عين عرب)، ووحدات حماية الشعب تتصدى لهم لدحر المرتزقة الإرهابيين، الذين أعلنوا الحرب المفتوحة على المنطقة تحت اسم حملة عين الإسلام».