أتمّ الأسير الفلسطيني، ماهر الأخرس، أمس، يومه الـ74 من إضرابه المفتوح عن الطعام، رفضاً لاستمرار الاعتقال الإداري بحقه، فيما حذّرت «هيئة الأسرى والمحررين» من تلف في جسد الأخرس بسبب رفضه تناول المدعّمات. ورفض الأسير المضرب عرضَيْن إسرائيليين بتحديد مدّة «الإداري»، وهو يطالب بالإفراج الفوري عنه. وكان العدو قد اعتقل الأخرس (50 عاماً) في السابع والعشرين من تموز/ يوليو الماضي. وبعد شهرين من الإضراب، جَمّدت «المحكمة العليا» الإسرائيلية قرار «الإداري»، لكن من دون الإفراج عنه، وهو ما رفضه الأسير، وأعلن استمرار إضرابه «حتى النصر والإفراج أو الشهادة».


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا