في خضم الصراع الدائر بين الحكومة المركزية في بغداد والحكومة الكردية في أربيل، أكد نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني محسن السعدون أمس، أن مشروع الموازنة الاتحادية لن يمرر «من دون التوافق مع الأكراد».


وقال السعدون «هم يدّعون (دولة القانون)، أنهم قادرون على تمرير الموازنة بالأغلبية من دون الأكراد، لكن لعدة جلسات لم يستطيعوا إكمال النصاب القانوني لها»، مؤكداً أنه «لا يمكن أن تمر الموازنة الاتحادية من دون الرجوع والتوافق مع الأكراد».
وألّف مجلس النواب أول من أمس لجنة رباعية للبحث في إيجاد حلول بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، في ما يتعلق بالموازنة المالية للعام الحالي.
من جهة أخرى، بحث رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني هاتفياً مع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الانتخابات البرلمانية المقبلة.
وذكر بيان لرئاسة الإقليم أن «البرزاني والصدر أجريا اتصالاً هاتفياً أمس، أكداً خلاله ضرورة إجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها المحدد في أجواء مستقرة وهادئة». وأضاف «كما بحث الجانبان الاوضاع السياسية والامنية في البلاد».
ودعا البرزاني والصدر العراقيين إلى «المشاركة الفاعلة في الانتخابات للإدلاء بأصواتهم وإحداث التغييرات التي يطالب بها الجميع».
في غضون ذلك، قال النائب عن كتلة الأحرار حسين المنصوري إن «قيام الحكومة بالعمليات العسكرية كان بقصد الدعاية الانتخابية لا لمواجهة تنظيم «داعش»، مبيناً أن «هناك استعراضاً عسكريا لتنظيم «داعش» في محاولة منه لإسقاط بغداد».
وأضاف المنصوري أن «الانتخابات أصبحت قريبة من الأبواب، لذلك فهم يحاولون أن يُسمعوا الآخرين، باستخدام بعض الناس من الشعب العراقي، بأن الحكومة قادرة وتستطيع السيطرة والقضاء على تنظيم «داعش»، موضحاً أن «تنظيم «داعش» لا يمكن السيطرة عليه لأن لديه أيادي خارجية، وكذلك بالنسبة إلى الجيش العراقي، فهو لا يمتلك العقيدة الكاملة للدفاع عن أراضيه وشعبه، فضلاً عن تعاطف جهات معينة لإيواء عناصر التنظيم».
إلى ذلك، ألّفت قيادة شرطة محافظة الأنبار (غربي العراق) أمس، فوجاً من أبناء العشائر المساندة لها، لمحاربة عناصر تنظيم «داعش»، ولزيادة أعداد الأجهزة الأمنية، بحسب ما أفاد مصدر أمني. وقال مصدر في قيادة الشرطة إن «العشائر التي أُلّف الفوج منها هي: البوسودة، والبوفهد، والبو محل، والبو مرعي، والجنابين، والبوخليفة، والبو غانم»، موضحاً أن «الفوج يتكون من 500 عنصر، وسيتلقى العناصر فيه أحدث وسائل التدريب في مكافحة الإرهاب».
(الأخبار، الأناضول)