استعاد مسلحو تنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام» السيطرة على مدينة البوكمال الواقعة على الحدود السورية ــــ العراقية، شرق مدينة دير الزور. المدينة التي خسرها التنظيم في شباط الماضي بعد معارك مع «جبهة النصرة»، حشد قوة كبيرة لاستعادتها. ودارت معارك عنيفة لا تزال مستمرة بين مسلحيه وعناصر «النصرة»، فيما سقط أكثر من 51 قتيلاً وعشرات الجرحى بحسب «المرصد السوري لحقوق الانسان» المعارض. وخسرت «النصرة» معظم مراكزها في مبنى شعبة حزب «البعث» والأمن العسكري والصناعة ومقر «الهيئة الشرعية».


ودخل مسلحون ملثمون إلى مشفى الهناء في المدينة، ودارت اشتباكات داخله، ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين. وفرضت المعارك الدائرة في المدينة حظر تجوال على المدنيين.
في السياق ذاته، يحاول «داعش» فرض سيطرته على كامل الريف الشرقي في دير الزور، وفتح طريق آمن إلى المدن العراقية. وأعلن سيطرته على مدينة القورية في ريف دير الزور، بعد معارك قادها «الأمير أبو الغرباء التونسي»، إضافة إلى السيطرة على مناطق الشولا والحقل.
وينقسم أهالي مدينة البوكمال وريف دير الزور عموماً بين «النصرة» و«داعش». وتدعم عشيرة «البوجامل» «النصرة»، فيما يؤازر أبناء عشيرة «البكير» «داعش».