أعربت اليونان عن قلقها من احتمال تدمير الأسلحة الكيميائية السورية في البحر الأبيض المتوسط، داعية إلى إجراء ذلك في المحيط الأطلسي. وقال وزير الخارجية اليوناني، إيفانجيلوس فينيزيلوس، إنّ بلاده «ترى ضرورة إتلاف الكيميائي السوري في البحار المفتوحة».


وأكد الوزير تقديم ضمانات لبلاده في ما يتعلق بحماية البيئة وموضوع السياحة، في حال جرى اختيار البحر الأبيض المتوسط كموقع لتدمير الكيميائي السوري، مشيراً إلى وجود قلق في اليونان، وخاصة لدى أهالي جزيرة كريت حيال الأمر. ولفت إلى أن عملية إتلاف الكيميائي السوري تجري بإشراف الأمم المتحدة وليس الاتحاد الأوروبي الذي تتولى اليونان حالياً رئاسته الدورية، مضيفاً: «في حال اختيار البحر المتوسط، يجب على الاتحاد الأوروبي أن يراقب فعلياً العملية».
(أ ف ب)