توقفت كافة الحملات الانتخابية الخاصة بالانتخابات البرلمانية أمس، تمهيداً لفتح صناديق الاقتراع أمام الشعب العراقي اليوم.

وتصاعدت وتيرة أعمال العنف في عدد كبير من المدن العراقية، عشية الاقتراع، حيث أدت سلسلة هجمات متفرقة إلى مقتل أكثر من 80 شخصاً خلال الـ48 ساعة الماضية. وشدد العراق الإجراءات الأمنية، فحظر المركبات من السير في الشوارع منذ ليل أمس، كما أغلق الطرق من بغداد وإليها.

وتدور معركة ضارية في قرى وبلدات تحيط بالعاصمة بين قوات الأمن والدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش»، التي تقود تمرداً وحشياً حول بغداد منذ أكثر من عام. ويخشى مسؤولو الأمن وشيوخ العشائر والساسة من أن تضيق «داعش» الخناق على العاصمة، مثلما فعل فرع سابق للجماعة في السنوات التي أعقبت الغزو، الذي قادته الولايات المتحدة. وسيكون التصويت والسباق لتأليف حكومة جديدة شاقاً، مع تنافس العديد من القوائم الشيعية على رئاسة الوزراء، وتطلع السنّة والأكراد إلى مناصب مرموقة، وتصميم المالكي على البقاء في السلطة.
(رويترز)